عربى / Arabisch

خمسسنوات من مسيرة الامل: سنبقى متحدين! العنصرية تقتل: لذا سنقاوم!
مبادرة We‘ll Come Unitetd تدعوكم للمشاركة في فعاليات ضد العنصرية في الفترة من الثاني حتى الخامس من سبتمبر 2020.

بعد اغتيال جورج فلويد على يد ضابط شرطة في مينيابولس ، احتلت حركة Black Lives Matter الشوارع في امريكا وأظهرت للجميع أن العنصرية هي نظام عالمي وأن النضالات المناهضة للعنصرية هي النقطة المحورية في عملية التغيير الاجتماعي.
موجات المظاهرات التي عمت كل العالم بكل ادهاش اكدت ان كل حركات التغيير العالمية تتقاطع مع بعضها البعض . نحن نؤمن أننا بحاجة إلى تحالفات جديدة كبيرة من أجل العدالة والحقوق الاجتماعية والسياسية ، تحالفات تتخطى حدود الدولة.

حتى في أوقات كورونا ، نحن هنا. ما زلنا هنا في أوروبا ، في ألمانيا، في هاناو.

لا الارهاب ولا مكتب المهاجرين واللاجئيين ولا مكتب شئؤون الاجانب يستطيع منعنا من ذلك.

ما زلنا هنا ، وسيستمر نضالنا اليومي:
على الرغم من وبسبب زيادة التشديد والتضييق على أولئك الذين أَجبروا على العيش في مساكن ومخيمات جماعية خلال فترة كورونا ،
على الرغم من وبسبب العنف غير المفهوم وسياسة الردع المميتة على الحدود الخارجية ، في البحر الابيض المتوسط ، في المانيا ، في ذلك البلد ، الذي فيه الاتحاد الوروبي في يواصل في اعطاء الشرعية لاولئك الذي يقتلون الرصاص على الباحثين عن الحماية.
وعلى الرغم من صناعة الترحيل التي تستمر في سجن البرياء وإخراجهم من البلد بأي ثمن.
على الرغم من سياسة التقسيم والكراهية التي تشجع على جرائم القتل العنصري من جانب، ومن ثم تسخر من هذه الجرائم و تصفها باعمال فردية معزولة من جانب آخر. نحن مازلنا هنا، ومازال نضالنا مستمر!

في التاسع عشر من فبراير من هذا العام قتل 9 اشخاص عبر هجوم ارهابي في بضع دقائق. في الوقت نفسه ، تم اغلاق ملفات الحزب النازي NSU لعشرات السنين ، ويتم التسامح مع الشبكات العنصرية من قبل الشرطة و “جهاز الامن الداخلي لحماية الدستور”.

حياتنا اصبحت مطبوعة بالعنصرية المؤسسية: في المكاتب والسلطات والشرطة وفي البحث عن السكن وأيضا في العمل.

الاقصاء و الاستبعاد يخلقون الظروف المواتية للاستغلال العنصري في سوق العمالة . العنصرية تؤلم وتقتل ، على مستويات مختلفة.

هذا هو ما يعارضه احتجاجنا ومقاومتنا اليومية. هذه العنصرية سوف نعارضها بتطوير وتوسيع الهياكل التضامنية، بتنظيم

المظاهرات والعروض والحملات.
ان الحركات الاجتماعية التي تحارب جميع أشكال العنصرية تزداد يوما بعد يوم
ايها الاصدقاء والصديقات إن مطالبنا هي: حق الاقامة للجميع ، حرية التنقل والحدود المفتوحة ، والحقوق المتساوية للجميع.

ايها الاخوة والاخوات ان الشعار Leave no one behind اصبح شعارا منتشرا يردده الجميع. هذا الشعار لا يهدف فقط لاجلاء اللاجئين العالقين في الجزر اليونانية فحسب ، بل يهدف الى اغلاق لكل المعسكرات ذات الحالة الردئية في المانيا نفسها.

We Will comme United تدعو الى تحالف عريض من اجل الحقوق والعدالة ، يجمع مختلف الجهات الفاعلة

مثل (حركة المناخ ، حقوق المرأة ، LGBTQ ، حركة antifa ، حركة معاداة العسكرة).
نحن نؤمن باننا لابد ان مشاركون جميعا في نضال كبير

على الرغم من تحديات الوباء ، نريد أن نؤكد أننا مستمرون في القتال على هذه الجبهات المختلفة من أجل مجتمع قائم على التضامن وندعو إلى أيام عمل ل مركزية مناهضة للعنصرية في أوائل سبتمبر.

ان سبتمبر من العام ٢٠١٥ ، قبل خمس سنوات بالضبط ، يمثل اختراق تاريخي ضد نظام الحدود. لقد أظهرت مسيرة الامل أنه من الممكن تجاوز الحدود. لقد أظهر صيف ٢٠١٥ أن فكرة ان أوروبا مفتوحة الحدود للجميع يمكن تحقيقها .

نريد أن نتذكر هذه التجارب ونستفيد منها. لهذا السبب ندعو إلى فعاليات وطنيةمحلية وعابرة للحدود في الذكرى السنوية الخامسة لمسيرة الامل خلال الاسبوع الاول من شهر سبتمبر. في أيام العمل المشتركة ، نريد نظهر تنوعنا و اشكال نشاطاتنا المختلفة.

نريد الاحتجاج والتظاهر من أجل حرية الحركة والمساواة في الحقوق.

#leavenoonebehind – No Lager nowhere
لاتتركوا احدا في الخلف
لا لمعسكرات اللجوء

Leave no one behind لاتدعو فقط لاجلاء طالبي اللجوء من الجزر اليونانية فقط ، بل تنادي ايضا و تطالب باغلاق كل معسكرات اللاجئين التي لا تصلح للسكن الادمي في اوربا و المانيا .
هذه المعسكرات الردئية في المانيا واوربا تؤكد ، تحديدا في زمن وباء كورونا، من هم الذين حياتهم و صحتهم محمية و من هم الذين حياتهم وصحتهم في خطرز

إغلاق المعسكرات وإسكان لائق بطالبي اللجوء. نطالب أن لا يًترك أحدُ في الخلف ، وأن يتم الغاء واغلاق المسكرات!.

#noborders – From the Sea to the Cities
لاحدود
من البحر الى المدن

هذا الشعار يجمع بين عمليات الانقاذ في منطقة البحر البيض المتوسط والمطالبة باستقبال اللاجئين والمهاجرين في مدن الوصول. يلتقي المشاركون في عمليات الانقاذ البحري مع عُمد المدن والبلديات وكذلك مع مبادرات “Seebrücke” و ” Solidarity Cities ” لانشاء قنوات تضامن قانونية ملموسة.

#ل يوجد شخص غير قانوني أوقفوا الترحيل ودبلن! إن المقاومة ضد الترحيل والمطالبة بالحق في الاقامة للجميع هي صراعات يومية حاسمة في كل مكان في اوروبا وخارجها – سواء كمواطنين داخل اللجوء ، أو كدعم قانوني أو سياسي أو كمقاومة للترحيل.

نحن نتدخل من خلال بناء هياكل بديلة ، وتعزيز التنظيم الذاتي للاجئين في المخيمات والمجتمعات ، والعمل مع الجماعات

الناشطة لانشاء هياكل واقية ومساحات آمنة تخدم هدفنا النهائي المتمثل في منع الترحيل.

#migrantifa – ضد العنصرية والقتل العنصري تفكيك النازية الان!
خلال الاشهر الماضية ، تم تشكيل مجموعات migrantifa في العديد من الاماكن ، والتي تجمع بين مناهضة الفاشية ومطالب مجتمعات المهاجرين. نحن تناقش الابعاد الهيكلية للعنصرية بين عامة الناس ، والتجارب من كيمنتس وهال وهاناو مرتبطون بما حدث في مينيابوليس أو يحدث في موريا: العنصرية المؤسسية هي نظام يشكل حياتنا اليومية: في المكاتب الحكومية، في الشرطة ، عند البحث عن سكن والعمل. الاستبعاد والاقصاء يخلق الظروف المواتية للاستغلال العنصري خصوصا في القطاعات ذات الاجور المتدنية. نطالب بنزع صلاحيات المكاتب والسلطات والشرطة و الجيش.

من ٢ ٤ سبتمبر فعاليات لامركزية محلية في المدن والقرى والأحياء. على الرغم من تحديات وباء كورونا ، نريد أن نظهر أننا نواصل النضال من أجل مجتمع متضامن على هذه الجبهات المختلفة. هناك العديد من االفكار: ما إذا كانت أفعال العصيان المدني ، أو الاحداث المتعلقة باللجوء ، أو الاضراب في سلطات الهجرة ، أو المسيرة الاقليمية من قرية إلى أخرى ، ومن مخيم إلى آخر ، من أجل حرية التنقل والحق في الاقامة.

في ٥ سبتمبر على المستوى الاقليمي من أجل تجربة “ We‘ll Come United ” سنلتقي هذا العام بالتوازي في العديد

من الولايات الفيدرالية و حتى الاتحادات الاقليمية لنعبر عن قوتنا واتحادنا.
متحدون ضد العنصرية!